منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني

الوظيفة في المغرب العمومية و العسكرية - مباراة الأمن الوطني - نتائج ونماذج المباريات - إمتحانات البكالوريا - شؤون المدارس و التعليم - الإجازة المهنية والماستر
 
الرئيسيةالتكوين المهنيالتسجيلدخول
البحث في المنتدى
إعلانات
منتدى بريس المغرب

إعلان

توصل بجديد إعلانات الوظائف والمدارس وشؤون مباريات الأمن الوطني

أدخل الإيميل الخاص بك هنا:

(بعد الإشتراك سوف تصلك رسال تأكيد الإشتراك في بريدك، يجب الدخول لبريدك لتأكيدها )

المواضيع الأخيرة
» فتح ترشيحات الأحرار لنيل شهادة الدروس الابتدائية وشهادة السلك الإعدادي 2022
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 23/12/2021, 10:53

» فتح باب ترشيحات الأحرار لاجتياز امتحانات البكالوريا برسم دورة 2022
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 12/11/2021, 10:46

» كتاب دليل تحضير الجيد لمباريات كتابة الضبط على شكل PDF
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 12/11/2021, 10:14

» قرعة الهجرة إلى أمريكا برسم سنة 2023 التسجيل من 6 أكتوبر إلى غاية 09 نونبر 2021
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 13/10/2021, 18:12

» كيف تزيد أرباحك في Google AdSense بالطرق العلمية الصحيحة!
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف وداد 1/10/2021, 22:47

» شكل رتبة عميد شرطة ممتاز
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 19/9/2021, 11:27

» الأمن الوطني: مباراة توظيف 95 عميد شرطة ممتاز . آخر أجل هو 1 أكتوبر 2021
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 19/9/2021, 11:07

» ماهو الأستاذ المبرز وماهي مباراة التبريز وشروطها
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 10/9/2021, 13:08

» معلومات بالتفصيل عن المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين CRMEF
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 10/9/2021, 12:56

» النصوص التنظيمية للمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 10/9/2021, 12:55

» ألمانيا تعلن رسمياً أنها بحاجة لـ 400 ألف مهاجر سنويا
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Emptyمن طرف Adrem 30/8/2021, 12:20

المنتدى على الفايسبوك
منتدى بريس المغرب


شاطر
 

 البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
P-Man
مراقب عام للمنتدى'''
مراقب عام للمنتدى'''
P-Man

الجنس : ذكر
مَدينتے• : فاس
المشآرڪآت : 1525
نقاطي : 7992
سٌّمعَتي : 17
مِزَاجِے•: : cool

البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Empty
مُساهمةموضوع: البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي    البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي  Empty12/3/2012, 15:03

البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي


اختتم الأستاذ عبد الكريم شهبون حديثه عن النسب في تعليقه على مدونة الأحوال الشخصية بقوله : " ولا يلتجئ إلى هذه الوسيلة ـ أي التحليل الطبي ـ في نفي النسب، لان هذا الفصل من المدونة ينص على ان القاضي في حكمه يعتمد على جميع الوسائل المقررة شرعا في نفي النسب، وليس من بين هاته الوسائل وسيلة التحليل الطبي".

وفي قرار للمجلس الأعلى صادر بتاريخ 9 فبراير1982 منشور بمجلة المحاكم المغربية، العدد37 جاء فيه....

حيث ان قاعدة الولد للفراش لا يجوز دحضها الا بالوسائل المقررة شرعا لنفي النسب، وانه إذا كان الشرع والقانون يعتدان برأي اهل الخبرة من الاطباء في عدة مسائل فانهما لم يعتدا برأيهم فيما يرجع لنفي النسب استنادا إلى عدم قابلية الزوج للاخصاب ما دام في وسع ذلك الزوج نفي النسب عن طريق اللعان..."

هذا القرار القضائي وذلك الراي الفقهي يصبان في خانة واحدة، وهي ان بين الطلب القانون خصام ابدي في باب اثبات النسب أو نفيه، وعلة ذلك بحسب هذا المنظور، ان النص القانوني لا يستوعب هذه الوسيلة من وسائل الاثبات هذا في الوقت الذي أبلى العلم بلاء حسنا في مجال علم الوراثة وقدم للبشرية حلولا يقينية في هذا الشان، وهو ما حفز عددا مهما من رجال القانون إلى المطالبة بتدخل تشريعات بلدانهم بتعديلات تعطي للطب اعتباره في مجال القانون عموما والنسب على وجه الخصوص، اذ لا يتصور عقلا ان نؤمن براي منكر للنسب ونصدقه في قوله ولو مع احتمال الشك، ونكذب التحليل العلمي. بل ان الشريعة الإسلامية الغراء وأراء الفقهاء المسلمين تسير في غير هذا المنحى، وهو ما يدفعنا إلى بسط اخر ما وصل إليه التقدم العلمي في هذا الباب ثم التعرض لامكانية الاخذ بالتحليل الطبي مقترحين على المشرع المغربي ان يكرسه ضمن تعديلات مدونة الأحوال الشخصية، لما في ذلك من احقاق للحق واستتباب للعدل.

أولا : الانجاز العلمي الباهر في ميدان النسب

إذا كان نظام الفصائل الدموية غير كاف للجزم بثبوت نسب الولد إلى الاب، على اعتبار ان الفصيلة الدموية الواحدة يتقاطع فيها اكثر من شخص، فان بعض الراي يذهب إلى القول بان من واجب المحكمة ان تاخذ بالدفع المثار من لدن الاب الرامي إلى نفي نسب الولد عنه والالتجاء إلى التحليل الطبي، اذ انه لو ظهرت في الولد فصيلة دموية غير تلك التي يتوفر عليها الاب لكان ذلك دليلا قاطعا على ان الولد ليس من صلبه، وعدم استجابة القضاء لهذا الدفع يعتبر مساسا بحقوق الدفاع، ولا يؤخذ بهذا الدفع في مجال اثبات النسب كما اسلفنا لإمكان توافق الفصيلة الواحدة مع عدة فصائل اخرى لاشخاص اخرين. ان هذا التقاطع في نظام الفصائل الدموية هو الذي حث العلماء على ضرورة البحث عن الاب البيولوجي الذي لا اب سواه، وقد ادرك العلم مبتغاه فعلا بان اكتشف حمضا معينا في جسم الانسان، يحمل في جزء من تركيبته الصفات الوراثية الخاصة بكل فرد " نوع الفصيلة ـ نوع البروتين ـ الانزيمات ـ شكل بصمات الاصابع ـ لون البشرة ـ الشعر ـ الطول ـ النوع " وتسمى هذه الصفات بالبصمة الوراثية، اذ ان لكل شخص بصمته الوراثية، التي لا تتكرر في غيره على عكس نظام الفصائل الدموية، وطريقة الوقوف على هذه البصمة الوراثية يتم عن طريق فحص الحمض النووي لاخذ المواد السائلة في جسم الانسان " الدم ـ المني ـ اللعان ـ الجلد ـ العظام". وقد أبلى هذا النظام بلاء حسنا في مجال اكتشاف الجرائم، اذ لا يتصور ان يتخلله شك، وهو ما حذا باللجنة الاخلاقية للقوميات في فرنسا إلى الاخذ به في مجال النسب، وخصت به فقط المعامل المتخصصة والمعتمدة رسميا، ولا يتم الاخذ به الا بناء على امر أو حكم قضائي، وقد ارسل الأستاذ محمد محمد ابو زيد في مقالة له بعنوان " دور التقدم البيولوجي في اثبات النسب" نداء إلى ضرورة اقناع المشرع بالاعتداد بهذا الدليل العلمي المؤكد، وبدورنا نساند الراي القائل بضرورة اعتماد هذه الوسيلة والتي لا نرى انها تتعارض مع جوهر احكام الفقه الإسلامي لا سيما وان فقهاءنا ما فتئوا يحثون على اعتماد اهل البصر والنظر، جاء في تبصرة الحكام للامام ابن فرحون قوله : " ويرجع إلى اهل الطب والمعرفة بالجراح في معرفة الجرح وعمقه وعرضة وهم الذين يتولون القصاص فيشقون في راس الجاني أو في يديه مثل ذلك ولا يتولى ذلك المجني عليه..." وليس هناك ما يمنع القضاء ان يعتمد التحليل العلمي والحال ان الشريعة الإسلامية ذاتها نحت على العلم وتحتفي بمناصريه.

ثانيا : موقف القضاء الفرنسي من نظام البصمة الوراثية وموقف الفقه الإسلامي

اخذ القضاء الفرنسي بهذا النظام سواء في مجال تنازع النسب أو في دعوى اثبات البنوة الطبيعية أو في دعوى النفقة، أو في دعوى اثبات النسب، وفي هذا الشق الأخير اخذ القضاء الفرنسي بالتحليل العلمي القائم على نظام البصمة الوراثية رغم ان الاب كان يقضي عطلة نهاية الاسبوع مع زوجته، فقد استجاب إلى الدفع المثار من طرفه بضرورة اللجوء إلى الفحص الطبي.

وفي ظل الشريعة الإسلامية عموما والقوانين الوضعية على الخصوص يرى جانب من الفقه ومن بينهم الأستاذ محمد ابو زيد ان هذا النظام، أي نظام البصمة الوراثية، لا يتعارض مطلقا مع احكام لاشريعة الإسلامية ويبرر موقفه بقوله : ان اللعان لا يترتب عنه لزوما انتفاء النسب، فقط يثبت ان الولد من الزوج ويبقى إجراء اللعان قائما، اذ لا يصح نفي النسب بالملاعنة بعد إقرار الاب به صراحة أو ضمنيا، فاذا تلاعن الزوجان، وسبق للاب ان اقر بالابن صراحة أو ضمنا فرق القاضي بينهما وبقي النسب لازما، وهو ما حذا بالاستاذ محمد ابو زيد إلى القول بان التفريق بين الزوجين عن طريق اللعان لا يمنع القاضي من اللجوء إلى التحليل العلمي، كما ان تكذيب الزوج لنفسه بعد إجراء اللعان يزيل نفي النسب كأثر للملاعنة، وهنا يطرح سؤالا، الا يعد من قبل التكذيب اثبات التحليل العلمي ان ذلك الولد من صلب ذلك الاب استنادا إلى نظام البصمة الوراثية ؟ وأيهما اصدق بالقول راي علمي مبني على الفحص الدقيق أو مجرد ادعاء، يتخلله الاحتمال والشك المريب من كافة نواحيه.

ان هذا الراي له من الوجاهة العلمية حظ وافر من الصواب، ذلك ان اللعان يقوم اساسا على الشك وبتصور اللعان والحال ان العلاقة بين الزوجين شرعية والولد ازداد على فراش الزوج وخلال الامد القانوني، فبالرغم من ان كل الظروف المحيطة بالولادة تنبئ بان الابن من صلب ابيه، فان هذا الأخير يخفي هواجسه وظنونه ويلاعن في المولود، وهو ما حذا ببعض الفقه القول بان قرينة الولد للفراش يقوضها الشك الذي يختلج في نفس الزوج، ويؤكد هذا الراي على صحة منظورة بان الفقهاء المسلمين لم يرتبوا اثر نفي النسب بسبب الملاعنة الا في حالة الارث والنفقة، بينما احتفظ للولد الملاعن فيه بقية الاشياء.

ثالثا : وجهة نظر

ان اعتماد التحليل العلمي لا سيما نظام البصمة الوراثية في مجال التشريع والنسب بوجه خاص، لا يتعارض مطلقا مع احكام الفقه الإسلامي ولا مع نصوص المدونة ويتاكد ذلك من خلال ما يلي:

1. ان العناية الفائقة التي ابداها الاطباء في مجال الهندسة الوراثية تؤهل الطب لكي يحظى بقيمة اثباتية وافرة، على عكس ما كان عليه الحال قديما اذ لم يكن العلم قد توصل بعد إلى مثل هذه الكشوفات، واهل البصر والنظر الذين تكلم عليهم فقهاؤنا هم اطباء اليوم والغد.

2. ان تفسير الفصل91 من مدونة الأحوال الشخصية الذي جاء فيه " يعتمد القاضي في حكمه جميع الوسائل المقرورة شرعا في نفي " النسب" ينبغي ان يكون منفذا هائلا وخصبا للاستفادة من التقدم التكنولوجي الباهر...

3. ان قانون المسطرة المدنية باعتباره الشريعة الإجرائية العامة ينظم الخبرة بشكل متقن وليس هناك ما يحول القاضي ـ ونحن على مشارف القرن الواحد والعشرين ـ دون مواكبة التطور العلمي الجاد

4. ان اللعان يكتنفه من جانب الملاعن أي الزوج شك وارتياب في نسب الولد، والركون إلى التحليل العلمي قد يحقق غايتين : احداهما إمكانية تراجع الملاعن قبل الفحص، وثانيهما إمكانية اثبات الفحص عكس مزاعم الملاعن وبذلك تتحقق الغاية من مقاصد الشريعة الإسلامية التي تتشوق إلى لحوق النسب.

5. ليس هناك ما يا يمنع القاضي من اللجوء إلى التحليل العلمي عن طريق الخبرة ما دام راي الخبير استشاري فقط.

6. ان الفقه الإسلامي اخذ بالقافة وهي ادنى قيمة، وهنا تحضرني قولة الأستاذ محمد الكشبور في كتابه : " قانون الأحوال الشخصية" : " والذي نحبده هو انه يجب على المشرع متى اتيحت له فرصة اعادة النظر في بعض احكام مدونة الأحوال الشخصية، ان يتصل بالمهتمين بالميدان الطبي أو ان يستصدر فتوى من هيئة متخصصة وطنية أو دولية، لتوضح لنا هل الخبرة في ميدان النسب اثباتا أو نفيا هي مسالة مبنية على اليقين أو على مجرد الاحتمال، بحيث ناخذ بها ونقننها في الحالة الأولى ونستبعدها في الحالة الثانية، ذلك ان تجاهل ما حققه الطب من معجزات في القرن الذي نعيش فيه خطا لا يغتفر ابدا...لان موقفا كهذا يضر بهذا الفقه الإسلامي ولا يخدمه في شيء" وبدورنا نقول لا مناص من التقريب بين الطب والقانون.

المراجع

د. محمد ابو زيد، " دور التقدم البيولوجي في اثبات النسب"، مجلة الحقوق، السنة20، العدد1

الأستاذ الدكتور محمد الكشبور، قانون الأحوال الشخصية، طبعة 1996.

الأستاذ عبد الكريم شهبون، شرح مدونة الأحوال الشخصية

نصوص مدونة الأحوال الشخصية


الأستاذ رشيد مشقاقة مستشار بمحكمة الاستئناف بالرباط

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البصمة الوراثية حددت بدقة الأب البيولوجي
استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بريس المغرب - وظيفة المغرب الشرطة المغربية - مباراة الأمن الوطني :: وظائف & مباريات :: وظائف عسكرية و أمنية :: مترشحي الامن الوطني Concour Police Maroc :: شؤون الأمن الوطني Sûreté Nationale :: تقنيات التحقيق بالشرطة-